جامعة الماحي تتخذ قرارا فوريا في حق الغاضبين من التهميش والإهمال في طواف المغرب

أعلن رئيس الجامعة الملكية المغربية للدراجات، محمد بلماحي، أن المكتب الفيدرالي للجامعة قرر توقيف الدراجين الذين انسحبوا ، أمس الجمعة، من الدورة ال31 لطواف المغرب.

وأوضح بلماحي، خلال مؤتمر صحفي نظم ليلة الجمعة- السبت 13/14 أبريل 2018 ، أن المكتب الفيدرالي اجتمع فورا لدى وصوله الى آسفي أمس الجمعة، بحضور رؤساء عصب الغرب والشمال والشرق، وقرر بالاجماع على توقيف، بأثر فوري، الدراجين الذين انسحبوا قبل المرحلة الثامنة من الطواف التي ربطت بين أكادير والصويرة. وأشار رئيس الجامعة إلى أن الدراجين المعنيين بهذا القرار سيتم تقديمهم أمام لجنة تأديبية، لتتخذ ما يتعين بحقهم، مضيفا أن الجامعة ستتخذ قرارات أخرى بعد نهاية الطواف.

واعتبر بلماحي أن هذا الانسحاب يعد “سلوكا مؤسفا وغير مسؤول ومتعارضا مع القوانين الجاري بها العمل “، مشيرا إلى أن المكتب الفيديرالي كان مجبرا للرد بحسم على هذا الانسحاب الذي ” لم يكن في محله بما أن الجامعة تجاوبت إيجابيا مع كل متطلبات الدارجين قبل إعطاء انطلاقة الطواف”.

كما أكد رئيس الجامعة على أن محسن الكورجي، الذي أجبر على الانسحاب إثر سقوطه خلال المرحلة الثانية من الطواف، ليس معنيا بقرار التوقيف.

وكانت مجموعة من دراجي المنتخب الوطني قد انسحبت أمس الجمعة 13 أبريل الجاري، من الدورة ال31 لطواف المغرب، خلال المرحلة الثامنة التي ربطت بين مدينتي أكادير والصويرة على مسافة 166 كلم، احتجاجا على الوضعية التي يمر منها أعضاء الفريق في هذه الدورة.

واعتبر دراجو المنتخب أن انسحابهم من الدورة، جاء ردا على التهميش والإهمال الذي تعرضوا له من طرف المسؤولين عن الفريق الوطني، وعدم توفير أبسط اللوازم الضرورية لإجراء هذا الطواف في ظروف جيد.

loading...

Facebook Comments