ثانوية ابن يوسف بمراكش تنفتح على تجربة مماثلة في السويد

عقدت ثانوية ابن يوسف للتعليم الأصيل شراكة مع مؤسسة سويدية لتبادل الخبرات والمعارف.

وقالت مصدر مأذون إن وفدا من مدرسة كيستا فولخوج السويدية الموجودة بالعاصمة ستوكهولم زار هذه المؤسسة العريقة اليوم الأربعاء 4 أبريل، والتقى مديرها ورئيس قسم التوثيق والتنشيط التربوي باكاديمية التربية والتكوين بجهة مراكش أسفي و

وأضاف أن اللقاء  افتتح اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم ثم كلمات ترحيبية لكل من مدير المؤسسة وممثل الاكاديمية ومدير المؤسسة السويدية.

وقدم مدير مؤسسة ابن يوسف عرضا مختصرا عرف فيه بتاريخ المؤسسة منذ تاسيسها على يد علي ابن يوسف حتى الان، مذكرا بنوعية البرامج والمناهج التي كانت تدرس بها والدور الذي لعبته المؤسسة في تاريخ مراكش وتاريخ المغرب عموما.

 

بعد ذلك توجه الوفد نحو قاعات الدرس. وفي الطريق استوقفهم النشيد الوطني المغربي ورددوه معية الحضور واستفسروا عن مضامينه.

 

وبما أن خصوصية المؤسسة متمثلة في نوعية التعليم بها فقد استفاد الوفد من حضوره لاحدى الحصص بمسلك العلوم الشرعية وأخرى بمسلك العلوم التجريبية…

 

وفي الاخير استدعي الجميع لحفل شاي بعد اخذ صور تذكارية،

 

وتوجت الزيارة بوضع مشروع اتفاقية الشراكة بين المؤسستين.

 

وفي الاخير عبر الوفد عن ارتياحه للاجواء التي مرت فيها الزيارة بل للاجواء التربوية بالمؤسسة.

يشار الى أن ما يميز هذه المؤسسة السويدية هو تدريسها للتربية الإسلامية وللغة العربية، وهي منفتحة على جميع الديانات، وقد كان أول مدير لها هو حبيب عبد القادر.

وتفع المدرسة قع مدرسة l في ضاحية كيستا ، حيث تستقبل الطلابمن مختلف أنحاء العالم،  وتتعاون المدرسة مع المجتمع المحلي من خلال مركز خديجة، الذي يضم قاعة للصلاة ومقهى ومكتبة.

مدرسة كيستا السويدية تدرس التربية الإسلامية واللغة العربية

 

loading...

Facebook Comments