التوحيد والإصلاح تعلن رفضها المساس بالوحدة الترابية وتتعبأ لمساندة كل قرارات الدفاع عن وحدة الوطن

أدانت حركة التوحيد والإصلاح بشدة السلوكات الاستفزازية اليائسة التي يقوم بها خصوم الوحدة الترابية والانفصاليون، كما عبرت الحركة في بيانها الصادر عقب اجتماع مكتبها التنفيذي الأسبوعي يوم الثلاثاء 2018/4/3 عن رفضها لأي مساس بالوحدة الترابية لبلادنا، مستحضرة ما لذلك من انعكاسات خطيرة ومن تهديد للسلم والاستقرار في المنطقة بكاملها. كما وجهت دعوتها إلى كل من هيأة الأمم المتحدة، والمنتظم الدولي إلى تحمل مسؤوليته كاملة لحفظ السلم والاستقرار في المنطقة، وفيما يلي نص البيان كما نشره موقع حركة التوحيد والإصلاح:

بيان

بخصوص التطورات الأخيرة في الصحراء المغربية

توقف المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح في اجتماعه عشية يوم الثلاثاء 3 أبريل 2018 عند التطورات الخطيرة التي تشهدها الصحراء المغربية من جرّاء السلوكات الاستفزازية اليائسة التي يقوم بها خصوم الوحدة الترابية والانفصاليون، واستحضر ما لذلك من انعكاسات خطيرة ومن تهديد للسلم والاستقرار في المنطقة بكاملها،

وبناء عليه فإن المكتب التنفيذي للحركة إذ يؤكد الدعم والمساندة والتعبئة والانخراط في كل القرارات المتخذة دفاعا عن وحدة الوطن وعن مغربية الصحراء يعلن ما يلي:

– إدانته الشديدة لهذا السلوك الخطير ورفضه لأي مساس بالوحدة الترابية لبلادنا واستنكاره لسلبية الموقف الأممي.

– استعداد حركة التوحيد والإصلاح إلى جانب باقي الهيئات والمؤسسات للدفاع عن الوحدة الترابية وانخراطها في مواجهة كافة المناورات والتصرفات الموجهة ضد سيادة المغرب ووحدته.

– دعوته لهيأة الأمم المتحدة، وللمنتظم الدولي إلى تحمل مسؤوليته كاملة لحفظ السلم والاستقرار في المنطقة.

وحرر بالرباط، بتاريخ 16 رجب 1439هـ، الموافق لـ 3 أبريل 2018م.

إمضاء عبد الرحيم شيخي

رئيس حركة التوحيد والإصلاح

loading...

Facebook Comments