مسلسل العبث مستمر بالمديرية الإقليمية بالصويرة

تعيش مديرية الصويرة على وقع فضيحة جديدة بعد الفضيحة التي شهدتها مؤخرا والمتمثلة في الخروقات التي واكبت مباراة مركز التفتح الفني والأدبي والتي عرفت استنكار العديد من المنظمات النقابية والأحزاب السياسية.

فرغم أن هذا الجرح لم يندمل  أقدمت المديرية على فضيحة جديدة وخرق سافر للقانون في شأن تكليف أساتذة للتدريس بالفرع الاقليمي للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين دون احترام مضامين المراسلة الأكاديمية. وفي تغييب كامل للشفافية.

ففي الوقت الذي قامت فيه بعض المديريات بجهة مراكش اسفي التي تضم فروع إقليمية للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين ( مراكش، قلعة السراغنة نموذجا) باصدار مراسلة موجهت للمؤسسات التعليمية في شأن التكليف بانجاز ساعات اضافية بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين وفروعه ،أقدم  المدير الاقليمي بالصويرة بإصدار تكليفات مباشرة  ، حيت قام  بتكليف استاذ من الثانوية التأهيلية سيدي محمد بن عبد الله للعمل بالفرع الاقليمي وعوض مكانه بتكليف ثان لأستاذ من الثانوية التأهيلية الحنشان هذا الاخير تم تعويضه بتكليف ثالث بأستاذ من السلك الابتدائي م م ايت بوصدوك في خرق سافر لمنطوق المراسلة الاكاديمية رقم 2448 بتاريخ 20 مارس 2018 والتي تحدث عن ضرورة احترام بالمعايير التالية : أستاذ حصة كاملة للمكلفين والعمل على منح التراخيص اللازمة للقيام بساعات اضافية ان اقتضت المصلحة ذلك. الحرص على السير العادي للدراسة بالمؤسسات التعليمية الاصلية للمراد تكليفهم بالمراكز.

loading...

Facebook Comments