أمزازي يصدر بيانا ليليا حول القانون الإطار ونائب يصف تدخله في الشأن البرلماني بالفضيحة

تانسيفت 24

أصدر وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي ليلا بيانا إلى الرأي العالم يرد فيه على ما تم تداوله ببعض المواقع الالكترونية و صفحات مواقع التواصل الاجتماعي حول الحسم في بعض مقتضيات مشروع القانون الإطار تبعا للتعديلات المقدمة من طرف الفرق البرلمانية.

وكتب الوزير “أن الوزارة تنفي نفيا قاطعا هذا الخبر”.  “كما تؤكد على أنها لم تتوصل إلى حدود الآن بأية مقترح تعديلات بخصوص مشروع القانون الإطار لمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي والذي لم يتم استكمال مناقشته التفصيلية إلا يوم الثلاثاء الماضي داخل لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب ، حيث أن التصويت على التعديلات المقترحة من المرتقب أن يكون يوم الثلاثاء 12 فبراير 2019.

 

ورد على الوزير البرلماني محسن مفيدي المعروف بمعارضته الشديدة لمضمون القانون الإطار خاصة ما تعلق منها بلغة التدريس والرسوم.

وتساءل في تدوينة  تحت عنوان “فضبحة”، ” من أعطى الحق للسيد وزير التربية الوطنية للحديث باسم الفرق البرلمانية.
التوافق أو عدم التوافق حول التعديلات شأن برلماني صرف ولا دخل للوزير فيه. هل يعلم السيد الوزير الحدود الفاصلة بين السلطة الحكومية والسلطة التشريعية؟
وكتب مخاطبا أمزاري “رأيكم، السيد الوزير، حول التعديلات تبدونه يوم تقديم التعديلات باللجنة والتصويت عليها.”
وعاد للتساؤل قائلا “لكن السؤال الحقيقي هو ما الذي أزعج السيد الوزير في التوافق حول تعديلات ما، أهو التوافق في حد ذاته أم مضمون التوافق؟ وما الذي دفعكم لإصدار هذا “البيان” في هذا الوقت من الليل؟
واستطرد “بكل تأكيد أن القانون الإطار المتعلق بالتعليم ليس قانونا عاديا وسبقه نقاش كبير داخل مؤسسة دستورية تضم جل التيارات والحساسيات الموجود في المجتمع وأنتج الرؤية الإستراتيجية التي كلفت الحكومة بتحويلها لقانون إطار.
وختم “القانون عرض على النواب البرلمانيين داخل اللجنة المختصة وتمت مناقشته بكل جدية ومسؤولية وروح وطنية، وتقديم التعديلات بخصوصه حق لهم لوحدهم، إذن السيد الوزير المحترم أقول لك بكل وضوح: لا حق لكم في التدخل في الشأن البرلماني…”

 

loading...

Facebook Comments