أكاديميون وسياسيون يقاربون “سؤال التنمية ” بجماعة سيد الزوين

سؤال “جماعة سيد الزوين .. أي تنمية نريد؟ طرح اليوم على طاولة النقاش بقاعة الاجتماعات بجماعة سيد الزوين خلال ندوة علمية نظمتها الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية بذات الجماعة، أطرها كل من الدكتور عبد الكبير الشرقاوي، الأستاذ جامعي، و الاعلامي والفاعل السياسي محمد الهزيم، والدكتور عبد اللطيف مكرود الفاعل الجمعوي بالمنطقة، والأستاذ لحسن شافع الكاتب المحلي لحزب العدالة والتنمية بجماعة سيد الزوين، حيث قارب الأساتذة الموضوع من جوانب كثير متعددة بتعدد إختصاصاتهم، وما زاد غنى هذه الندوة تدخلات الحضور التي كانت غنية وقيمة، وقد خلص اللقاء بتلاوة التوصيات التي جاءت على الشكل التالي:
– ضرورة تحلي جميع الفاعلين بالنفس الإجابي
– تأهيل العنصر البشري
– تنويع مصادر تمويل جديدة
– حل مشكل الوعاء العقاري لجلب استثمارات جديدة.
– تفعيل أدوار الاحزاب والجمعيات التاطيرية.
– العمل على تجاوز مشاكل الترسانة القانونية
– إرادة الاصلاح وكفاءة الفاعل المحلي عنصر أساسي في التنمية
– تبني مقاربة تشاركية لصياغة الأولويات
– الإنفتاح على تجارب خارجية ناجحة
– فك العزلة على جماعة سيد الزوين من خلال فتح ممر على الطريق السيار، وإحداث طرق تربط الجماعة بالجماعة المجاورة
– العمل على ربط التنمية المحلية بمبادئ:
√ التخطيط (برنامج عمل الجماعة)
√الانفتاح( هيئة المساواة وتكافؤ الفرص)
√ الانخراط في الاصلاحات الوطنية

هذا وتجدر الاشارة أن جماعة سيد الزوين تم إحداثها سنة 1992 على اثر التقسيم الاداري آنذاك، وقد تعاقب على تدبيرها 5 مجالس منتخبة.

Facebook Comments

Comments are closed.