البرلماني العيدي ينتقد سياسة التطبيع مع الصهاينة بالصويرة

انتقد النائب البرلماني لحزب العدالة والتنمية عن دائرة الصويرة لمظاهر التطبيع التي تعرفها الانشطة الثقافية لبعض المهرجانات التي تنظم كل سنة، وكذلك المهرجانات المبرمجة حديثا.

وقال العيدي في تدوينة على حسابه:
من المؤسف أن نرى مظاهر التطبيع مع الصهاينة المغتصبين في مدينة الصويرة من خلال مظاهر تتستر بالثقافة والفن ، وباطنها التطبيع مع من لازال يغتصب أرض فلسطين و القدس، ويقتل الشعب الفلسطيني و يسجنه ويحاصره.

مظاهر متتالية لم يكن أولها استضافة فرقة موسيقية ينتمي افرادها لجيش احتياط الكيان الغاصب لأرض فلسطين ، في مهرجان الاندلسيات، و لا آخرها ما أطل علينا اليوم من مشاركة بعض الأشخاص المحسوبين على الفن في برنامج اذاعي في راديو دولة الاحتلال، ليتغنوا و يترنموا على جراح الفلسطينيين و الاسلام و المسلمين ، دون حياء او اعتبار لدمائهم و ارواحهم المهدورة من طرف هذا الاحتلال، ولا أرضهم ومقداساتهم التي استولى عليها.

مؤسفة هي مظاهر هذا التطبيع الذي يحاول الكيان الغاصب محو التاريخ و حقائقه ، وإخفاء فظائعه و جرائمه بأيدي بعض المحسوبين على المغرب والمغاربة.

وختم النائب البرلماني تدينته بقوله: هيهات أن ينسى المغاربة فلسطين و جرائم هذا الاحتلال الغاصب. ولهذا فكل الاستنكار لمحاولة الاختراق التطبيعي هذه، وكل الرفض لأصحابها و الخزي والعار للمطبعين والمجد والخلود للشهداء و المقاومين.

loading...

Facebook Comments