خلاصة جلسة جديدة من الحوار الاجتماعي : استمرار المفاوضات

تانسيفت 24 عبد الغني بلوط

خلصت الجلسة الجديدة لاجتماع للحوار الاجتماعي المنعقدة أمس الجمعة 2 نونبر  الى استمرار المفاوضات، وتشكيل لجنة تضم ممثلين عن الحكومة وممثل عن كل نقابة يعهد إليها بتدقيق المقترحات التي تم استعراضها المتعلقة بمحور تحسين الدخل، تعرض نتائج عملها على اللجنة الوطنية برئاسة السيد رئيس الحكومة للحسم فيها قبل متم شهر نونبر 2018 .

ووصفت مصادر نقابية هذه الخلاصة بالعبث وعدم رغبة الحكومة في تفادي الاحتقان الاجتماعي، فيما أكد العثماني ان حكومته لم يمر على تعيينها سوى سنة ونصف، في الوقت الذي سارت الحكومات السابقة على توقيع اتفاق في نهايتها…متناسيا أن حكومته هي استمرار لحكومة سلفه عبد الاله ابن كيران، والتي خرج من الحكومة دون توقيع أي اتفاق.

ولوحت نقابتان بمقاطعة الحوار إذا ما استمر على هذا الحال.

وحضر الاجتماع رئيس الحكومة، حضره من الجانب الحكومي كل من وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان ووزير الشغل والإدماج المهني والوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإصلاح الإدارة وبالوظيفة العمومية، ومن الجانب النقابي حضره ممثلين عن المركزيات النقابية برئاسة الأمناء العامين أومن ينوب عنهم،
وتناول اللقاء أهم النقط المطلبية التي تم حصرها لإدراجها ضمن الاتفاق الاجتماعي الذي تسعى الأطراف الثلاث المعنية بالحوار التوصل إليه، لاسيما النقط التي تندرج ضمن محور تحسين الدخل.

وعبر رئيس الحكومة عن رغبة الحكومة في إنجاح الحوار الاجتماعي مع الشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين، بالاستمرار في التفاوض والعمل على تقريب وجهات النظر من أجل الوصول إلى توافقات بشأن النقط المطلبية المعروضة على طاولة الحوار، بما يفضي إلى توقيع اتفاق اجتماعي ثلاثي الأطراف.

loading...

Facebook Comments