أولى ضحايا الماتادور بعد هزيمته أمام الدب الروسي

اعلن أسطورة منتخب إسبانيا لكرة القدم، أندريس إنييستا، اعتزاله اللعب دوليا، عقب خروج منتخب بلاده من نهائيات كأس العالم 2018، على يد نظيره الروسي، إثر هزيمته أمامه بركلات الترجيح.

وقال أندريس إنييستا عقب المباراة: “هذه المباراة كانت الأخيرة بالنسبة لي بقميص المنتخب الوطني”.

وأضاف صاحب الهدف الذهبي لمنتخب إسبانيا في مونديال جنوب إفريقيا 2010: “اكتمل هذا الفصل الرائع من حياتي. لسوء الحظ، في بعض الأحيان ينتهي كل شيء ليس كما نحلم”.

واختتم الرسام إنييستا حديثه، قائلا: “من المهم أن يجد منتخب إسبانيا الطريق إلى النجاح من جديد، فهو أصعب بكثير مما يبدو، لكن منتخب إسبانيا قادر على القيام بذلك”.

ودافع أندريس إنييستا (34 عاما) عن ألوان منتخب إسبانيا في 136 مباراة، سجل خلالها 13 هدفا، وصنع 27 هدفا، وقاد الماتادور إلى الفوز لأول مرة في تاريخه بلقب بطل كأس العالم، في مونديال جنوب إفريقيا، بتسجيله الهدف الذهبي له في مرمى هولندا، في نهائي البطولة، كما توج معه مرتين بلقب بطل أوروبا.

كما ارتدى الرسام أندريس إنييستا قميص برشلونة، في 675 مباراة، أحرز خلالها 57 هدفا إضافة إلى 141 تمريرة حاسمة، وتوج معه أربع مرات بلقب دوري أبطال أوروبا، وثماني مرات بلقب بطل الليغا الإسبانية، وست مرات بلقب بطل كأس الملك، قبل أن ينتقل في مايو الماضي، إلى صفوف فريق فيسيل كوبي الياباني.

المصدر: “تاس”

loading...

Facebook Comments