فيفا ترد على اتهامات أمرابط وتتغاضى عن عدم استعمال تقنية فار

رد الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، اليوم الخميس، رسميا على اتهامات لاعبي المنتخب المغربي، للحكم الأمريكي، مارك جيجر، الذي أدار مباراة “الأسود” أمام البرتغال، في ثاني مباريات المجموعة الثانية من نهائيات كأس العالم لكرة القدم، التي تقام حاليا في روسيا.

وكان نور الذين أمرابط لاعب أسود الأطلس قد صرح لإحدى وسائل الإعلام الدولية، أمس الأربعاء، بأنه سمع حكم اللقاء، يطلب من بيبي أن يمنحه كريستيانو رونالدو قميصه بعد المباراة، كما لقي أداء هذا الحكم الأمريكي انتقادات لاذعة من قبل كل من شاهد المباراة، بعد أن حرم المنتخب الوطني، من ضربتي جزاء.

ولم توضح بخصوص عدم استعمال تقنية فار في الوقت الذي تحدثت تقارير إعلامية عن وجود عطب في الاتصال بين الحكم الرئيس وحكام الفيديو.

وأصدر الـ”فيفا” بيانا رسميا، نقلته وكالة “الأناضول” الدولية، جاء فيه أن الاتحاد “يعرب عن أسفه وخيبة أمله، تجاه الأحداث التي أعقبت مباراة المغرب والبرتغال بالمجموعة الثانية”، وأضاف “فيفا علم بتقارير وسائل الإعلام المتعلقة بحكم المباراة مارك جيجير بأنه طلب قميص قائد المنتخب البرتغالي رونالدو بين شوطي المباراة”.

وأكد أيضا “جيجير نفى الأمر بشكل قاطع بأنه طالب بأمر مثل هذا، لذا فإن الاتحاد الدولي يدين بشكل لا لبس فيه هذه الإدعاءات المفترضة من جانب أعضاء الفريق المغربي”.

وواصل “فيفا” بيانه قائلًا “حكام الفيفا تحت تعليمات واضحة فيما يتعلق بسلوكهم وعلاقتهم بالفرق المشاركة في مونديال روسيا 2018، ويمكننا التأكيد بأن جيجير تصرف بطريقة مثالية ومهنية كمسؤول للمباراة”.

واختتم “فيفا” البيان: “الاتحاد الدولي يود تذكير المنتخبات المشاركة باحترام قواعد اللعب النظيف”.

loading...

Facebook Comments