وزارة التربية الوطنية تقر بوحود أخطاء في نتائج الامتحان المهني وتسارع الى تصحيحها

وردت “أخطاء غريبة” في نتائج امتحانات الكفاءة المهنية لرجال التعليم برسم سنة 2017. وهو ما لقي ردود أفعال مستنكرة في مواقع التواصل الاجتماعي.

وسارعت وزارة التربية الوطنية الى إصدار بلاغ توضيحي توصلت تانسيفت 24  بنسخة منه، ذكرت فيه أن  أمر ورود بعض أسماء المترشحين الناجحين من هيئة التدريس في لائحتين للناجحين لفئتين مختلفتين، يتعلق بـ 10 أساتذة للتعليم الابتدائي يتولون مهام الإدارة التربوية بالسلك الثانوي الإعدادي اجتازوا، بحكم المهام التي يزاولونا فعليا، الاختبار الخاص بالتدبير الإداري والمالي للمؤسسات الثانوية الإعدادية، وأستاذ واحد للسلك الثانوي الإعدادي يزاول مهام الإدارة التربوية بالسلك الثانوي التأهيلي اجتاز الاختبار الخاص بالتدبير الإداري والمالي للمؤسسات الثانوية التأهيلية.

 

وأضاف أنه باعتبار الاختلاف الحاصل بين الإطار الأصلي للمعنيين والسلك التعليمي الذي يزاولون به مهام الإدارة التربوية، فقد وردت أسماؤهم خطأ في اللائحتين معا للناجحين.

وأشار البلاغ الى أن المركز الوطني للتقويم والامتحانات والتوجيه عمل على إعادة إصدار لوائح الناجحين المتضمنة لأسماء الأساتذة المعنيين بالإستناد إلى إطارهم الأصلي فقط دونما اعتبار للسلك الذي يزاولون به مهامهم الإدارية.

ولتعويض إمكانيات الترقية 11 المذكورة، تم التئام لجن المداولات لتحديد 10 ناجحين جدد من أساتذة التعليم الثانوي الإعدادي – الدرجة الأولى، و ناجحا واحدا جديدا من أساتذة التعليم الثانوي التأهيلي – الدرجة الأولى، بالإستناد إلى الإطار الأصلي وباعتماد الترتيب حسب الاستحقاق.

Facebook Comments

Comments are closed.