الوزير بوسعيد يعلق على حملة مقاطعة ثلاث شركات

استهدفت حملة مقاطعة على الفايسبوك منتجات ثلاث شركات بعينها، واحدة لإنتاج الحليب وثانية للمياه المعدنية و ثالثة لتوزيع المحروقات، باعتبارها الأكثر غلاء وأوسع انتشاراً، للضغط عليها  إعلاميا بقصد خفض أسعارها التي اكتوى بها المواطن البسيط .

وتحت هاشتاغ #خليه_يريب ، انطلقت الحملة المغربية  لمقاطعة شركة للحليب وهي أكبر شركة لإنتاج الحليب بالمغرب، والتي تتجاوز حصتها في السوق المحلية 60 في المائة، بحسب النشطاء.

وبادر عدد من النشطاء الى الدخول الى صحفات الشركات المعنية على مواقع التواصل الاجتماعي، وبدؤوا يعبرون عن غضبهم في كل منشور ، بوضع وسم “غاضب  en colère” حتى أصبحت هي السمة الغالبة، منتقدين مثلا إشهار حملة السفر الى روسيا التي تقودها شركة توزيع المحروقات.

وانضم الى حملة المقاطع على “العالم الأزرق “فاسيبوك من قدموا أنفسهم تجارا رفضوا استلام  سلع الشركات المستهدفة كما شارك نشطاء مغاربة يقيمون في أوروبا وأمريكا في الحملة، منددين بارتفاع أسعار الحليب والبنزين والمياه خلال السنوات الأخيرة، مقارنة مع الدول التي يقيمون فيها. و طالبوا  المسؤولين في الحكومة بالضغط على الشركات الكبرى لخفض أسعار منتجاتها مراعاة للقدرة الشرائية للمواطن المغربي البسيط.

 

وفي أولى ردود الفعل الرسمية لحملة المقاطعة  قال محمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية المغربي المنتمي لحزب أخنوش (التجمع الوطني للأحرار)  اليوم في مجلس المستشارين ردا على هذه الحملة “قال:” خصنا نشجعو المقاولة ونشجعو المنتوجات المغربية ماشي بحال دابا شي “مداويخ” تيقولك مقاطعة المقاولة المغربية لي مقاولات مهيكِلة ومهيكٓلة وكتشغل عباد الله وكتخلص الضرائب ديالها”.

 

Facebook Comments

Website Comments