المؤتمر الوطني الخامس للجمعية المغربية للصحافة الجهوية يدعو إلى دعم وتطوير الإعلام الجهوي

أكد المؤتمر الوطني الخامس للجمعية المغربية للصحافة الجهوية أن دعم وتطوير الإعلام الجهوي باعتباره إعلام القرب يساهم في تعزيز الديمقراطية محليا وجهويا.

ودعا بيان صدر عقب أشغال المؤتمر الوطني الخامس الذي نظمته الأربعاء4أبريل2018  بالرباط الجمعية المغربية للصحافة الجهوية (AMPR)تحت شعار”نجاح ورش الجهوية،رهين بإعلام جهوي قوي”، إلى ضرورة دعم الصحف الجهوية التي أصبحت “تحتضر” في زمن الثورة الرقمية خاصة وأنها تساهم في تطوير المشهد الإعلامي المغربي ، وإعادة النظر في المرسوم المتعلق بالإعلانات القضائية والإدارية والتجارية الصادرة عن المحاكم أو الجماعات الترابية أو الإدارات العمومية وشبه العمومية بهدف تمكين الصحف الجهوية الحاصلة على رقم اللجنة وكذا المنتظمة الصدور لمدة سنتين من الإستفادة منها، وتطوير مجالات الدعم العمومي ليشمل التكوين والقراءة وتجهيز المقرات والزيارات المهنية، وكذا تفعيل صلاحيات ومهام المديريات الجهوية التابعة لوزارة الثقافة والإتصال.

كما دعا وزارة الثقافة والاتصال إلى تعزيز منطق الشراكة مع الجمعية مركزيا وجهويا عبر المديريات الجهوية للمساهمة في تقوية وتطوير الإعلام الجهوي ليصبح رافعة أساسية للبناء الديمقراطي والتنمية المحلية في ظل ورش الجهوية ، مع إقرار وإخراج عقد برنامج خاص بالصحافة الجهوية ،خصوصا بعد أن توقفت خمس(5) صحف جهوية حاصلة على رقم اللجنة الثنائية (أي مدعمة) وأعلنت إفلاسها بسبب ضعف الدعم العمومي (أقل من 90 ألف درهم) ، وإعادة النظر في الشروط “المجحفة” للإستفادة من الدعم الخاص بالصحافة الجهوية.

وطالب البيان بضرورة  استفادة الصحافة الجهوية من الإشهار العمومي ،مع ضمان شفافية قطاع الإشهار ، وتمكينها من عضوية اللجنة الثنائية للصحافة المكتوبة، وإصدار دورية حكومية لمجالس الجهات الـ 12 والجماعات الترابية لدعم الصحف الجهوية الحاملة لرقم اللجنة الثنائية والمنتظمة الصدور لمدة سنتين وفق القانون رقم 88.13 المتعلق بالصحافة والنشر ،وعقد وتوقيع شراكات معها،مع توجيه مذكرة حكومية لوزارة التربية الوطنية من أجل تشجيع التلاميد على قراءة الصحف الجهوية عبر عقد اتفاقيات ما بين الأكاديميات الجهوية والناشرين الجهويين الحاصلين على رقم اللجنة الثنائية وكذا الناشرين أصحاب الجرائد الجهوية المنتظمة الصدور .

وشدد البيان على إدراج صنف الصحافة الجهوية ضمن الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة وتكريم الوجوه الصحفية الجهوية، وكذا انخراط الجمعية المغربية للصحافة الجهوية في إنجاح ورش تشكيل المجلس الوطني للصحافة ،مسجلا انحياز الجمعية المغربية للصحافة الجهوية لمقومات شرف المهنة المستمدة من المبادئ الكونية لحرية التعبير وحقوق الانسان ودعمها للمجتمع الديموقراطي والحداثي المتنوع بروافده وكافة أبعاده الثقافية والفكرية .

وقد جاء هذا المؤتمر مباشرة بعد الإنتهاء من أشغال اليوم الدراسي المنظم من طرف الجمعية بشراكة مع وزارة الثقافة والإتصال صباح ذات اليوم بالمعهد العالي للاعلام والاتصال بالرباط، حول:”الجهوية المتقدمة بالمغرب والصحافة الجهوية ..رؤى من أجل المستقبل”بحضور، الدكتور محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال ،وجلسة علمية قاربت إشكالات وأسئلة الاعلام الجهوي ورهان الجهوية المتقدمة،حيث شكلت مداخلات الدكاترة والخبراء:حسن طارق ،جمال محافظ وعبد المجيد فاضل،أرضية للنقاش الهادىء حول واقع  وتطورات ومآلات الإعلام الجهوي،بلورت توصيات وخلاصات.

 

وقد ترتب عن أشغال هذا المؤتمر تشكيل مكتب تنفيذي جديد للجمعية بعد أن قدم المكتب السابق استقالته ويضم في عضويته ادريس الوالي مدير جريدة “صدى تاونات” (تاونات)رئيسا ،ومصطفى قشنني مدير “الحياة المغربية”(وجدة)-وعبد الله جداد مدير “العيون أخبار” (العيون-الصحراء المغربية)  ،وفؤاد مسكوت مدير “أصداء دكالة” (الجديدة) نوابا له ، و جواد الخني مدير “أخبار الوطن” (سيدي سليمان-القنيطرة)كاتبا عاما، نبيلة هادفي مديرة “العبور الصحافي”( الناضور) ومرشد الدراجي مدير “مراكش الإخبارية”(مراكش) أمينا للمال ،آسيا الزباخ مديرة “لاديبيش الشمال”(طنجة) نائبة له.

أما المستشارون المكلفون بمهام فهم: محمد بوهلال مدير “صدى فاس”(فاس)-عبد السلام أبو مروان مدير “فضاء الحوار”(القنيطرة)- الحسين ناصري مدير ” أخبار سوس”(أكادير).

كما عرفت اشغال المؤتمر تكريم وجوه إعلامية أسست للتجربة الإعلامية الجهوية ومندوب سابق جهوي لوزارة الاتصال ويتعلق الأمر بالإعلاميين الأساتذة الآتية أسماؤهم: الداه محمد الأغضف- عبد الله جداد – عبد الحق بخات – زهور الغزاوي – محمد الحجام – عبد السلام الزروالي الحايكي – محمد بوهلال – المختارالسملالي – محمد صابر – محمد الوادي.

يذكر أن الجمعية المغربية للصحافة الجهوية تأسست في 15 مارس 1998 بالرباط وتشكل مكتبها من مختلف الصحف الجهوية بالمغرب. وكان تأسيسها بدعم من النقابة الوطنية للصحافة المغربية والمعهد العالي للإعلام والاتصال وعدة فعاليات وطنية.

 

loading...

Facebook Comments