المكتب الوطني للسكك الحديدية يتوقع تحقيق 3.88 مليار درهم كرقم معاملات

قال المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، محمد ربيع الخليع، أمس الثلاثاء 13 مارس 2018 بالرباط، إن ميزانية المكتب لسنة 2018 تتوقع تحقيق رقم معاملات بقيمة 3,88 مليار درهم.

وأوضح الخليع، خلال افتتاح المجلس الإداري للمكتب، أن “ميزانية سنة 2018 تتوقع تحقيق رقم معاملات بقيمة 3,88 مليار درهم واستثمارات تناهز 6,8 مليار درهم، منها 1,4 مليار درهم مخصصة لمشروع الخط فائق السرعة، و5,4 مليار درهم لمواصلة تحديث الشبكة السككية”.

وأكد أنه تم إعداد ميزانية سنة 2018 حول شعار التعبئة العامة لإنهاء المشاريع الكبرى، وتهييئها للاستغلال ، وتأمين الانتقال نحو المرحلة التنموية المقبلة .

واستعرض الخليع أداء المكتب الوطني للسكك الحديدية على المستوى الاقتصادي والتجاري والمالي والتقني، مشيرا إلى أن هذا الأداء اعتمد على برنامج استثمارات يتضمن مشاريع مهيكلة توجد حاليا في مراحلها النهائية.

وأوضح أن هذه المشاريع بلغت نسب تقدم مهمة، ناهزت 95 في المئة بالنسبة لتثليث الخط الرابط بين القنيطرة والدار البيضاء، و86 في المئة بالنسبة لتخفيف الضغط على القطب السككي للدار البيضاء، و85 في المئة للتثنية الكاملة لخط الدار البيضاء-مراكش، و95 في المئة لتحديث السلامة بالشبكة (التشوير السككي) ، و96 في المئة بالنسبة للخط فائق السرعة الجديد طنجة-الدار البيضاء، و74 في المئة بالنسبة لبناء محطات سككية جديدة.

من جانبه، أكد وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، عبد القادر اعمارة، أن المغرب انخرط في دينامية لتطوير مختلف البنيات التحتية للنقل بكافة مكوناته، وذلك بالنظر لسياسة الأوراش الكبرى التي أطلقت بقيادة جلالة الملك محمد السادس.

وأضاف أن دينامية التحول هاته تهم أيضا قطاع السكك الحديدية كما تعكس ذلك مختلف المشاريع المهيكلة التي توجد في مراحلها النهائية.

وسجل أن هذه المشاريع ستمكن، فور تشغيلها بشكل تدريجي خلال النصف الثاني من هذه السنة، من تحسين العرض السككي وجودة الخدمات، وتعزيز السلامة وتقريب المدن عبر تقليص المدة الزمنية للمسارات.

loading...

Facebook Comments