رحال وحيدي : “..منع أنشطة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ممنهج من طرف الدولة ..”

علّق رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة بني ملال خنيفرة رحال وحيدي عقب منع نشاط كانت ستؤطره القيادية خديجة الرياضي بمركب الأعمال الاجتماعية ببني ملال اليوم الأحد 11 مارس 2018 بالقول “منع أنشطة الجمعية ممنهج من طرف الدولة منذ خطاب يوليوز 2014 وحرمانها من استعمال القاعات العمومية بالإضافة إلى رفض تسلم ملفات تجديد وتأسيس فروعها بهدف محاصرتها وتقزيم دورها الريادي في الدفاع عن حقوق الإنسان ونشرثقافتها وإشاعتها في أوساط الشعب المغربي”.

وأضاف وحيدي في اتصال مع تانسيفت 24 “إن الدولة تنزعج من التقارير التي ترفعها الجمعية إلى المنتظم الدولي والتي لها مصداقية .”

وبالرغم من كل هذا -يضيف المتحدث -فإن الجمعية تشتغل وفق إمكانياتها الذاية وبتضحيات مناضلاتها ومناضليها وتقوم بمرافعات لدى الهيئات الدولية سواء بمفردها أو بمعية الجمعيات الحقوقية الصديقة والشبكات الحقوقية التي تنتمي إليها الجمعية كما قامت الجمعية برفع دعاوى قضائية بالمحاكم الإدارية حول الحرمان من وصولا الإيداع وحكمت لصالحها في العديد من الملفات لكن هذه الأحكام تبقى دون جدوى مادام أن الإدارة ترفض تنفيذها.

وأعلن المسؤول الحقوقي أن الأجهزة التقريرية للجمعية تعمل على بلورة سبل وطرق التعامل مع هذا الوضع في حين أن الجمعية لا خيار لها سوى النضال ثم النضال لإجبار الدولة على تطبيق القوانين سواء الدولية التي صادق عليها المغرب أو المحلية(دستور وقانون الحريات العامة ….”

وكانت خديجة الرياضي تعتزم تاطير ندوة نظمتها الجمعية المغربية لحقوق الانسان ببني ملال بعنوان ” ربع قرن من مصادقة المغرب على اتفاقية سيداو ..أي أثر على حقوق النساء ؟”

loading...

Facebook Comments