هل تشجع “ppt” الطلبة على الكسل وتحول الأساتذة الى “مملين”؟

أصبح الأساتذة يعتمدون أكثر على “شرائح ppt” من أجل عرض الدروس أمام طلبتهم، لكن الأستاذ بول رالف ينتقد بشدة هذه الطريقة، ويقول إنها تهدد بانخفاض المستوى في الجامعات وأيضا بانخفاض تنفيذ التزاماتها اتجاه الطلبة.

ويوضح رالف أستاذ المعلوميات بجامعة اوكلاند بزيلاندا الجديدة أن هذه الطريقة غير ناجعة وغير فعالة، لا سيما إذا ارتفع عدد الشرائح.

ويشرح أن هناك ثلاث نقاط تجعل هذه الطريقة “خطيرة”، ذلك أن الشرائح تساعد الأساتذة على استعمال أمثلة ورسومات، لكن تقف حجر عثرة في التحليل العميق للوضعيات المعقدة.

وأضاف حسب ما نشره موقع فرنسي اليوم الأحد 10 مارس أن هذه الطريقة تجعل الطلبة يعتقدون أن الدرس ما هو إلا سلسلة متوالية من الشرائح، وبالتالي فإنهم ينتقدون بشدة ويعتبرون شرحه غير واضح كل أستاذ يحاول أن يقدم وقائع معقدة وتحتاج إلى تمحيص.

وأشار إلى أن هذه الشرائح لا تساعد أيضا على حضور الطلبة لمدرجات الجامعة، حيث يعتقدون أنه يمكن التوصل بها من الأستاذ أو من زملائهم ومشاهدتها ب”ملابس النوم”. حسب تعبيره.

ويطرح أكثر من واحد السؤال التالي : “إذا كانت هذه الشرائح غير ذات منفعة، فلماذا هي منتشرة؟”

ويشرح رالف أن الجامعات تحاول معرفة “رضا الطلبة” عن طريق “استمارات”، وليس عن طريق “مستوى تعلمهم”، مبرزا أن الامتحانات ومشاريع المجموعات والأعمال التطبيقية تقيس المعارف والكفايات، لكن التعلم هو سيرورة وتطور لهذه المعارف والكفايات ويحتاج إلى أمد طويل من أجل قياسه.

وأبرز رالف أنها وحدها البحوث في مجال “مستوى تعلم الطلبة”، تمكن من فهم ما يجري، وفهم أيضا ما لا يعمل وطبعا طريقة العمل ب ppt.

وختم رالف ” كلما استمرت الجامعات في قياس رضا الطلبة وليس مستوى التعلم، سنبقى في حلقة مفرغة من الانتظارات الضعيفة والكسل وتدني مستوى التعلم”.

loading...

Facebook Comments