أمينة ماء العينين تكتب : بعيدا عن الشعبوية

كتبت البرلمانية أمينة ماء العينين تدوينة على فحتها بالفايس بوك عنونتها ب”بعيدا عن الشعبوية” تناولت فيه وجهة نظرها في النقاش الدائر عن معاشات البرلمانيين عوض الانكباب على مشاكل الناس الحقيقية وهذا نص التوينة :

“مخجل كل هذا الغبار الذي تثيره”الأغلبية” على موضوع معاشات البرلمانيين في الوقت الذي يمر فيه المغرب من مرحلة تقتضي رفع الرهانات الكبرى لانقاذ المسار الديمقراطي وخدمة قضايا الناس؟
في اجتماعات رؤساء الأغلبية،صراخ وضغط وتمركز غريب حول موضوع لا يهم المغاربة الذين ينتظرون تغيير واقعهم.

حرص استثنائي لرئيس مجلس النواب على متابعة
الموضوع والتعبئة حوله في ظل وجود قضايا تشريعية ورقابية كبيرة تحتاج الى تعبئة لاثارتها.

هل هذا كله مقصود؟

طرح فريق العدالة والتنمية مقترح تصفية النظام للتخلص نهائيا من هذا العبء،فتحركت الآلة الاعلامية المعلومة لمهاجمة الفريق واتهامه بالشعبوية وأشياء أخرى،ثم طرحت أغلبية أخرى موجودة في الواقع تبرز في لحظات التقاطب(لحدود اللحظة برزت بقوة في موضوعي المعاشات والمهمة الاستطلاعية حول المحروقات) تتشكل من فرق “الأغلبية” و”المعارضة” معا،طرحت مقترحا جديدا يتبين أنه سيلزم الدولة بتكاليف جديدة لانقاذ النظام الذي سيظل مهددا بالتوقيف بعد انقضاء سنوات(عملية انعاش مؤقتة).
في مغرب اليوم قضايا كبيرة ورهانات ضخمة تستحق أن تنكب عليها”الأغلبيتان” معا،وفي البرلمان الذي تُمتهن صورته كل يوم،أولويات رقابية وتشريعية تستحق كل هذه التعبئة والتنسيق والاصرار والقوة دفاعا عن اختصاصاته واستقلاليته ومشروعية تمثيله انتصارا لمطالب المواطنين وانتظاراتهم بدل الجعجعة الكبيرة على موضوع لا يعني أكثر من الف شخص من البرلمانيين السابقين.
وُجدت البرلمانات في العالم ووُجدت الأغلبيات لرفع التحديات الوطنية الكبرى.

loading...

Facebook Comments