صحف: لفتيت يدخل على خط الشكايات الكيدية ضد منتخبين

كشفت مصادر موثوقة أن وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، دخل على خط الشكايات الكيدية التي ترفع ضد رؤساء الجماعات ويكونون بموجبها في حالة متابعة قانونية. وقالت مصادر جريدة المساء إن لقاء جمع، مساء أمس، كلا من لفتيت ورئيس الجمعية المغربية لرؤساء الجماعات محمد بودرا، من أجل مناقشة “الضمانات التي يمنحها القانون لرؤساء الجماعات وعمداء المدن”، قدم خلاله وزير الداخلية وعودا لإيجاد صيغة قانونية لوقف “الشكايات الكيدية”.

من جهة ثانية جدد وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، حسب المساء دائما التأكيد مرة أخرى على استعداد المملكة المغربية وضع التجربة التي راكمتها في مجال محاربة الإرهاب رهن إشارة الدول العربية الشقيقة، وذلك من أجل تكثيف التعاون وتقاسم الخبرات في هذا المجال. وأكد السيد لفتيت أمام الدورة الـ35 لمجلس وزراء الداخلية العرب، يوم الأربعاء بالجزائر العاصمة،، حسب ما نشرته رسالة الأمة  أنه لا يمكن لأية دولة الإدعاء أنها تستطيع محاربة ظاهرة الإرهاب والجريمة العابرة للقارات بشكل فردي دون الحاجة إلى تعاون وثيق وفعال بين مختلف الأطراف.

 

وفي موضوع آخر قالت وزارة الصحة إنها اتخذت مجموعة من الإجراءات المسطرية لمتابعة كل من يعتدي على موظفيها أثناء مزاولتهم لمهامهم، مؤكدة أنها لن تدخر جهدا في الدفاع عن كرامة نساء ورجال الصحة، الذين يقدمون خدمات إنسانية نبيلة، ويشتغلون، رغم قلة عددهم، في ظروف “قاسية”، ليل نهار، ضمانا لسير المرفق العمومي وتوفير الخدمات الصحية للعموم.

 

حصل البرنامج المغربي (جيني) “جيل تكنولوجيات الإعلام والاتصال في التعليم” وهو مبادرة وطنية تتوخى إدماج تكنولوجيا الإعلام والاتصال، من أجل تحسين الولوج إلى جودة التربية بالمدارس الابتدائية والإعدادية، أمس الأربعاء على جائزة اليونسكو – الملك حمد بن عيسى آل خليفة 2017، للابتكار. وتسلم الجائزة، التي كافأت في الوقت نفسه مبادرة التعلم المترابط بالهند (برنامج كليكس)، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، خلال حفل رسمي نظم بمقر اليونسكو. حسب جريدة البيان.

 

loading...

Facebook Comments