تمثيل اغتصاب وقتل التلميذة أسمهان ضواحي مراكش

أشرفت الضابطة القضائية التابعة للدرك الملكي بالمركز الترابي لأكفاي ضواحي مراكش، أمس الخميس، على إعادة تمثيل وفاة تلميذة في ربيعها الثاني عشر بدوار البرجة بجماعة أيت إيمور، بعد اغتصابها.

تم ذلك بحضور المشتبه به والذي يبلغ من العمر حوالي 19 سنة.

وكانت الفتاة تتابع قيد حياتها دراستها بالمستوى السادس، واختفت عن الأنظار بعد نهاية حصتها الدراسية مساء يوم الثلاثاء، لتطلق عائلتها حملة بحث عنها فعثروا على جثتها وعليها آثار الضرب، بين أشحار حقل زراعي بالمنطقة.

وفقا لمصادر تانسيفت 24 فإن المشتبه به سبق أن  قضى عقوبة سنة ونصف حبسا نافذا بسبب اعتصاب طفلة في عقدها الأول، وبعد مغادرته السجن عاود الجرم نفسه. 

وكانت عناصر الدرك الملكي تمكنت، يوم الأربعاء، من فك لغز هذه الجريمة في ظرف 24 ساعة، وتوقيف المشتبه به، الذي أخضع للتحقيق بأمر من النيابة العامة، ووضع تحت الحراسة النظرية، من أجل تعميق البحث.

اقرأ أيضا

والد الفتاة المغتصبة بأيت إيمور  يحكي روايته الكاملة

loading...

Facebook Comments