تفاصيل مروعة حول وفاة طفلة بعد اغتصابها ضواحي مراكش..

أوقفت مصالح الدرك الملكي شابا عشرينيا يشتبه في تورطه في وفاة طفلة أمس الثلاثاء بعد اغتصابها بجماعة أيت أيمور ضواحي مراكش.

وقالت مصادر مطلعة إن المحققين استطاعوا بسرعة جميع المعطيات والوصول إلى المشتبه به وإيقافه، قبل أن يتم تمثيل الجريمة اليوم الأربعاء بعين المكان.

وكشفت التحريات الأولية أن الجاني قام بخطف الفتاة التي تبلغ من العمر 11 سنة  حوالي الخامسة مساء عند عودتها من المدرسة رفقة طفل آخر يدرس في المستوى الأول، حيث قصد الجاني الفتاة وترك الطفل يهرب مذعورا.

وقام الجاني بضرب الفتاة بعصا قبل أن يقوم باغتصابها بوحشية، ويتركها جثة هامدة قرب إحدى الأشجار الكبيرة.

وعلمت تانسيفت 24 أن الشاب الذي يبلغ حوالي 22 سنة وهو من ذوي السوابق العدلية قد أودع سجن الأوداية، فيما تنتظر عائلة الفتاة تسلمها الجثة من مستودع الأموات قصد الدفن.

وعاشت هذا فرعية البرجة التابعة لمجموعة ابن الونان حيث كانت تدرس الفتاة أجواء حزينة، حيث ذكر بعض العاملين أن الفتاة كانت مجدة وطموحة.

Facebook Comments