الحوار الاجتماعي يسير في اتجاه الخروج باتفاق ثلاثي السنوات والطبقة العاملة تتخوف من هزالة الحصيلة

استقبل سعد الدين العثماني رئيس الحكومة صباح اليوم الاثنين، كل على حدة،  ممثلي نقابتي الإتحاد المغربي للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وذلك في إطار جولة جديدة من الحوار الاجتماعي.

كما استقبل ممثلي نقابتي الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب، والإتحاد العام للشغالين بالمغرب، مساء اليوم الاثنين، فيما سيستقبل ممثلي إتحاد مقاولات المغرب في وقت لاحق.

ومن المرتقب أن تتوصل الأطراف الثلاثة، الحكومة والنقابات و”الباطرونا” إلى اتفاق ثلاثي السنوات بداية أو منتصف شهر أبريل القادم، أي قبل فاتح ماي، كما من المتوقع أن يتم تشكيل بعض اللجن بعد اللقاءات الحالية التي يجريها رئيس الحكومة مع طرفي الحوار، منها لجنة قضايا القطاع العام، ولجنة قضايا القطاع الخاص، ولجنة مكلفة بضبط جدول الأعمال، والقضايا التي ستطرح وكيف سيتم جدولتها، وذلك لأن الحوار سيكون مستمرا حتى بعد فاتح ماي القادم.

وتتخوف الطبقة العاملة من ثلاثة أمور وهي هزالة الحصيلة و تمطيط الحوار وعدم الالتزام كما كان الحال بالنسبة لاتفاق 26 ابريل 2018

loading...

Facebook Comments