نقابة تعليمية بمدينة الصويرة تحذر من خطورة أسلوب الانتقام اتجاه مناضليها

حذر  المكتب الإقليمي للمنظمة الديمقراطية للتعليم بالصويرة، العضو في المنظمة الديمقراطية للشغل من خطورة أسلوب الانتقام اتجاه مناضليه.

وأوضح في بيان توصلت تانسيفت 24 بنسخة منه أن المديرية الإقليمية ممثلة في السيد المكلف بتدبيرها بدأت تنهج أسلوب الانتقام والتهديد في حق بعض مناضلي المنظمة، وعلى رأسهم كاتبها الإقليمي وعضو المكتب الوطني عزيز  بنجهود، وذلك من خلال معاملته بشكل استفزازي من طرف رئيس مصلحة الموارد البشرية ورفض استقباله لمعالجة بعض ملفات المنخرطين، وأيضا رفض  المكلف بتدبير المديرية الإقليمية تسليمه وثيقة إدارية رسمية تتعلق برسالة تكليف لتدريس مادة التشريع المدرسي بفرع المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين، وقعها السيد مدير الأكاديمية منذ 13 فبراير 2018، بعد نجاحه في مباراة وطنية، مما يشكل استهدافا مباشرا لجميع مناضلي المنظمة وتعبيرا صريحا عن أسلوب التدبير الانفعالي المشخصن لشؤون المديرية، حسب تعبير البيان.

 

 

من جهة ثانية استنكر  المكتب ما سماه  “استمرار معاناة نساء ورجال التعليم في الإقليم، وخصوصا في الوسط القروي، بسبب ظروف عملهم الصعبة”، و”استمرار  وتزايد بعض المؤشرات السلبية المؤثرة على المنظومة التربوية في الإقليم، خصوصا فيما يتعلق بــــ”التدبير المرتبك للخصاص في الموارد البشرية في جميع الأسلاك، والذي عرف تجاوزات على مستوى تكاليف سد الخصاص، حيث كانت في غالبيتها خارجة عن الضوابط التنظيمية والتربوية المعمول بها”، و” التزايد المقلق لظاهرة الهدر المدرسي في المجال القروي، واستمرار ضعف العرض التربوي بهذا المجال وانحسار بنيات الاستقبال”.

وأشار الببان إلى ضعف الاهتمام ببعض التدابير المتعلقة بمشاريع الرؤية الاستراتيجية، خصوصا التعليم الأولي العصري،وأقسام الإدماج المدرسي للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث إن عدد المستفيدين لا يتجاوز 37 طفلا على مستوى الإقليم، إضافة إلى قطاع التعليم الخصوصي الذي تشهد بعض مؤسساته تجاوزات خطيرة لدفتر التحملات، لا تحرك المديرية الاقليمية ساكنا تجاهها.

ونبه البيان إلى الارتباك الواضح في تنزيل التدبير المتعلق بمؤسسة التفتح الفني والأدبي، بسبب التجاوزات التي عرفتها مسطرة اختيار الأطر الإدارية والتربوية لهذه المؤسسة والتي خلفت سخطا عارما في صفوف الشغيلة التعليمية بالإقليم.

وحيى البيان جهود مناضلي ومناضلات المنظمة لفضح خروقات المديرية الإقليمية إعلاميا وإداريا، كما نحيي كل القوى الحية والضمائر الشريفة التي تصدت لهذه الخروقات؛

كما ثمن التفاعل الإيجابي للسيد مدير الأكاديمية مع مراسلة المكتب، من خلال تأكيده على الرد الكتابي على المراسلة، وتأكيده على رفض المساس بمبادئ الحكامة والكفاءة والتدبير الجيد، في التعامل مع مختلف قضايا الشأن التربوي.

loading...

Facebook Comments