مركز الحمراء للثقافة والفكر يحتفي بأعمال الباحث والناقد الدكتور خالد بلقاسم

نظم مركز الحمراء للثقافة والفكر بقاعة الـمحاضرات التابعة للـمكتبة الوسائطية بن يوسف المركب الثقافي –الدوديات- بمراكش، مساء يوم السبت 03 مارس 2018 ابتداء من  الساعة 17:30، نظم لقاءا فكريا حول أعمال الباحث والناقد المغربي الدكتور خالد بلقاسم؛ وقد تناول اللقاء بالدراسة كلاَّ من: ” الكتابة والتصوف عند ابن عربي ” و”الصوفية والفراغ عند النفري “، و ” مرايا القراء، الحكي والتأويل عند كيليطو”، وقد قدم اللقاء كل من الأستاذين: الدكتور محمد أيت لعميم، والدكتور محمد البوغالي، وسيره الشاعر والإعلامي نور الدين بازين،

استهل الدكتور محمد البوغالي مداخلته بالإشارة إلى كون الباحث والناقد خالد بلقاسم قد أقام دراسته حول موضوع يتحاشاه الجميع نظرًا لصعوبته، وهو كتاب غامض وعميق تكاد الدراسات حوله تكون معدودة على رؤوس الأصابع؛ في إشارة إلى كتاب ” الصوفية والفراغ للنفري “، الذي لا يقل عنه كتاب الدكتور بلقاسم أهمية وعمقا وجدارة، إذ عمد فيه هذا الأخير إلى تأويلية مطبقة؛ أي تطبيق عتاد تأويلي كبير على التصوف، فجمع فيه بين تلاوين عدة منهجية ومعرفية… وغيرها، حيث يحضر كثير من أسماء أعلام بارزة في مجال النصوص وتأويلها من قبيل: هيدجر، وأدونيس… وما عداهما.

وقد حاول الدكتور بلقاسم كما جاء في تقديم الدكتور البوغالي أن يكشف في مؤلفه عن عمق لغة النفري، وكذا البحث عن نصوصه الخفية في ثنايا ما كتبه؛ فالهاجس الذي يحكم المحتفى به هو النبش عن النص الذي لم يُقَلْ، وهذا أمر تعتريه صعوبة كبيرة، وذلك لأنه يسعى إلى المزاوجة بين الكتابة الأكاديمية، والكتابة الأدبية الحرة، غير أن عمق كتاب النفري هو ما جعله يستحق العناية والاهتمام؛ فالنصوص الغامضة هي التي تسبح بالقارئ نحو عالم رحب وواسع مما يسهم في بروز قراءات لا حصر لها، على النقيض من النصوص الواضحة التي لا تقبل سوى قراءة يتيمة.

إلى جانب ذلك كله أثارت مداخلة الدكتور محمد البوغالي اهتمام المؤلف بمشكلة الكتابة لدى الصوفية، وفي ذلك يرى الدكتور بلقاسم أن ” النفري في بعض الأحيان يكتب لنفسه “، ويعود مرد هذا الموقف إلى محاولة الابتعاد عن الكتابة  كونها أكثر عرضة لهجومات كثيفة من لدن القراء؛ حيث إن النص المكتوب يقف في الغالب أمام تلك الهجومات موقف الذي يتلقى الضربات من كل صوب وحدب دون أن يستطيع الدفاع عن نفسه، على النقيض من النص الشفهي الذي يمتلك جرأة ليدافع عن نفسه؛ وما يترجم هذا الاختيار هو الأمر الذي وُجِّهَ إلى النفري؛ بِنَهْيِهِ عن الكتابة ” وقال لي لا تكتب”؛ الأمر الذي قال عنه الدكتور بلقاسم إن النهي عن الكتابة يشجع ويدفع إلى الكتابة، لذا فتجربة النفري لا تكمن فقط فيما كتبه، بل أيضا في ما لم يكتبه. من هنا تبرز مهمة القراءة في التصدي للموت، وهذا ما طبع خطاب النفري بالقابلية لاستقبال الأسئلة الحديثة، أو ما ترجمه الدكتور البوغالي بقوله ” كل نص هو نص ميت في رفوف الكتب، لكن القارئ هو من يبعثه من جديد ويعيد فيه روح الحياة”.

أما مداخلة متنبي وبورخيص مراكش الدكتور محمد أيت لعميم، كما سماه الأستاذ فيصل أبو الطفيل، فقد نبه إلى انشغال الدكتور خالد بلقاسم بمفهوم الكتابة وآلياتها عند الشيخ الأكبر؛ أي النفري، واعتبر أن كتاب المحتفى به ” الصوفية والفراغ عند النفري ” يعد مرجعًا لا محيد عنه لكل مشتغل على خطاب النفري، وذلك راجع إلى أسلوب الدكتور بلقاسم الخاص، الذي تكمن إحدى ملامح تميزه في قراءة نصوص الصوفية برؤية منفتحة، ولعل انتسابه إلى جمهور الباحثين الجادين والمتمرسين، يقف وراء جهوده الكبيرة التي بدلها في باب الترجميات،  وأيضا خصوصيتة في الكتابة الصوفية، واشتغاله على أعلام وشخصيات وازنة في الساحة الأدبية من طينة عبد الفتاح كيليطو الذي يمارس اللعب القرائي.

لقد استطاع الناقد خالد بلقاسم كما جاء في معرض حديث الدكتور أيت لعميم، أن يستوعب كيليطو، وليست بالمسألة السهلة أن يجد المرء نسقًا في شيء مبدد؛ شيء فتته كيليطو ووزعه في أعماله كلها، إلا أن الباحث الجاد الدكتور خالد بلقاسم تمكن من أن يمارس نوعًا من البحث عن النسقية في كتابة  كيليطو، كما فعل كيليطو نفسه في كتابته؛ فكانت الدراسة عبارة عن مكر الدكتور خالد بلقاسم في كشفِ مكر كيليطو في التعامل مع الكتابة؛ فعبد الفتاح كيليطو يقيم في منطقة برزخية سماها بلقاسم بالــ: ” بينية “، وجعلها مرتكزه الأساس في إنتاج التأويل والمعنى وصوغ الشكل الكتابي، وهي أساس خلاقٌ؛ وهذه البينية تتجلى في إقامات عديدة من بينها الإقامة بين الفكر والأدب؛ فالموضوعات الفكرية يجتذبها كيليطو نحو خبرته الأدبية، فيولدها الفكر من متعة الأدب ومن قوة المعرفة الأدبية، وتكون بذلك موضوعاته الفكرية المفضلة هي الازدواجية اللغوية، وفكرة الأصل والغريب والآخر والقراءة…، بالإضافة إلى أن هناك إقامة بين الأسطورة والكتاب؛ فكتابة كيليطو تنشغل باقتفاء أثر الأسطورة في الحكاية والحفر في السحيق والغائب.

ومن ثمة فإن كتاب ” مرايا القراء، الحكي والتأويل عند كيليطو ” كشف عن كون الاستعارة التي تحكمت في مجرى كتابة كيليطو هي الاستعارة الليلية، وقد أرجع ذلك إلى انهماك كيليطو بكتاب ألف ليلة وليلة، حيث نجد أن الليل يستمر في هذه الكتابة؛ لأن الليل كما يقول ابن عربي ” هو محل الأسرار “، واجتذاب كيليطو الانتاج إلى منطقة الليل هو الذي مكنه من الحلم ومن عبور هذا الليل، وقد اختار الدكتور أيت لعميم نصير بورخيص أن ينهي كلامه بجملة التقطها في اعترف لكيليطو ذات حوار له، حيث قال:” كنت بورخيصيا قبل أن أقرأ بورخيص ” مع العلم أن بورخيص أيضا تدور كتاباته في نظام الليل، كيف لا وهو القائل: ” وبسخرية الأقدار وهبني الليلَ والكُتبَ “.

وبعد ذلك أخذ الكلمة المحتفى به الباحث والناقد خالد بلقاسم، الذي شكر كل الحضور الكريم، بما فيهم مسير الجلسة، والأستاذ محمد البوغالي الذي تجشم عناء قراءة نص أنبنى فوق نص متملص، كما شكر الأستاذ أيت لعميم على حرصه المستميث لإقامة هذه الجلسة العلمية التي جمعت ثلة من الباحثين الأكاديميين والمهتمين بالشأن الثقافي، وجعلته موضوعا لها من خلال أعماله التي تشكل مشروعا بدأ الاشتغال عليه منذ عقدين من الزمن، وحتى يُقَرِّبَ المستمعين من العمق الكبير الذي يتخلل الخطاب الصوفي، اختار أن يستحضر قولا لابن عربي أدرجه ضمن سؤال إشكالي حكم دراسته؛ ألا وهو ” كيف نقرأ؟ “، حيث دعا إلى ضرورة إعادة النظر في الخطاب الصوفي نفسه، تَجاوُزًا للحُجُبِ التي تراكمت حوله، سواء قديما أو حديثا، يقول ابن عربي ” ما لا يتناهى لا يدخل تحت التقييد “، وغيرها من المفارقات التي أملت على ابن عربي أساس تصوره العام، الذي لخصه الدكتور بلقاسم في كون أساس الأمر كله في ذلك هو “ليس كل شيء هو ليس هو “، أي الإمكان الذي حلت به تلك المفارقة؛ وهي مفارقة تتبع المطلق داخل المقيد، هي التي جعلت ابن عربي يشدد على إدخال الخيال في بناء العلاقة مع المطلق؛ وهو ما لم يستسغه الفقهاء في زمنه.

وقد ربط الدكتور بلقاسم عمله بسؤال إشكالي كبير آخر وهو” كيف نقرأ القديم العربي؟”، لكنه لا يتغيى السؤال باعتباره يقدم جوابا معياريا، لأن القدماء يقولون يجب أن نقرأ لكن بلا  كيف، وقراءة الدكتور خالد بلقاسم بذلك تهدف إلى القراءة لتصحيح مفهوم “القديم”، وبتفكيك ثنائية غير منتجة، وهي ثنائية ( القديم والحديث )، أي باعتبار أن القديم لا يقابل الحديث، كما أن الحديث لا يقابل القديم؛ فالقديم الحيوي هو الذي يقابل التقليد، كما أن الحديث يقابل التقليد، وبالتالي يمكن أن نعثر على سلالات كتابية تربط القديم بالحديث، وسلالات تجعل من الانتساب إلى الزمن المقيس لا يجعل ممن نعيش معهم في زمننا أنهم يرتبطون بزمننا، حيث دعا الدكتور بلقاسم إلى ضرورة التمييز بين ثلاثة أزمنة (الزمن المقيس، والزمن المعرفي، و الزمن المحتمل)، وقد خلص إلى أن القديم لا يمكن أن يعوض بقراءة تنوب عنه، فكل قراءة ما عداه تبقى سماعا لنداء ما.

وقال أيضا عندما نتوجه إلى نص معين فلا ينبغي أن نعتبره حاملا معرفته بذاته وفي ذاته، وإنما يحملها في المسافة التي نبنيها معه، ما يعني أن اللغة تعرف أكثر مما يعرف المؤلف، وقد حث أيضا على وجوب فهم النص في سياقه وبعده الثقافي، وليس هذا فحسب، بل يجب إنتاج محاورة أيضا، ومما نبه إليه الناقد خالد بلقاسم أيضا سعيه لجذب النفري إلى قارة فكرية أخرى، وهي قارة غير مقروءة في الثقافة العربية الحديثة؛ أي قارة موريس بلانشو انطلاقا من مفهوم الكتابة، كونها تشكل بمعية مفهوم القراءة مدارا اشتغال الدكتور بلقاسم.

وقد أنهى الدكتور بلقاسم كلامه بالحديث عن انتقاله إلى كتاب معاصر، ويقصد ” مرايا القراء، الحكي والتأويل عند كيليطو “، الذي مكنه من التوصل إلى كون مقدمة مرايا القراءة لا تختلف كثيرا عن مقدمة الصوفية والفراغ، وقد وعد بجمع الكتب التي سيتاح له أن ينشئها في مقدمة كبيرة إذا أطال الله في العمر وتراخى الأجل، حتى يتبين للقارئ ذلك بجلاء.

كما تخللت الأمسية تدخلات علمية لثلة من الباحثين الأكاديميين والمثقفين، أغنت المأدبة العلمية بالنقاش الجاد، قبل أن يتم الانتقال إلى حفل توقيع على شرف الدكتور خالد بلقاسم، وأخذ صور تذكارية مع الحضور، لتسدل تفاصيل هذا اللقاء العلمي البهيج، على أمل تجديد اللقاء مرة أخرى.

مراكش : السبت 03 مارس 2018

loading...

Facebook Comments