تذمر في صفوف أطر أونسا بسبب مراقبة الدواجن داخل المجازر

تلقت الجامعة المغربية للفلاحة باستغراب كبير إقدام إدارة المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية “أونسا” على إصدار المذكرة عدد 489 بتاريخ 09 فبراير الجاري في موضوع مراقبة الدواجن داخل المجازر المعتمدة.

وقال بيان للنقابة – توصلت تانسيفت 24 بنسخة منه – أن هذه المذكرة قد خلفت تذمرا شديدا و استياء عميقا في صفوف تقنيي وأطر المكتب لاعتبارهم “مخالفين للقانون”متجاهلة الظروف والمخاطر المهنية الميدانية التي يواجهونها أثناء مزاولتهم لمهامهم النبيلة الرامية لحماية صحة وسلامة المستهلك خصوصا أمام الخصاص الحاد المسجل على مستوى الموارد البشرية و الذي يجبرهم على العمل خارج ساعات العمل القانونية وبالليل في غياب تام للحماية القانونية والسلامة الجسدية.

واستنكرت الجامعة المغربية للفلاحة المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب هذه القرارات والتي اعتبرتها “تقابل إحسان وتضحيات المفتشين البيطريين بالإساءة والخذلان”

ودعت النقابة المدير العام للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية لمراجعة المذكرة “المشؤومة “والتحلي باليقظة التامة لتفويت الفرصة عن الجهات الساعية لجر المكتب لمستنقعات نتنة بعيدة كل البعد عن الرؤية الصحيحة للاصلاح كما دعت الادارة الوصية الى العمل على تمكين مصالح التفتيش والمراقبة بالموارد البشرية الضرورية للقيام بمهامها على الوجه المطلوب وتوفير الحماية القانونية والجسدية للمفتشين من خلال إجراءات وتدابير قانونية وإدارية سبق للنقابة أن تقدمت بمقترحات عملية وملاحظات بهذا الخصوص.

وأثار بيان النقابة عدة نقط منها تدبير ملف التعويضات عن التنقل وتدارك التأخر المسجل في صرف منحة المردودية وجبر الأضرار التي لحقت فئات كثيرة خلال توزيع المنح و محاسبة المسؤولين الفعليين عن ذلك تفاديا لتكرارها مستقبلا.

كما دعت النقابة الى إيجاد حل مستعجل لمنظومة التفتيش بالمكتب ومراجعة الترسانة القانونية الحالية وإصدار مساطر قانونية وإدارية منظمة للمهنة وللعمل الميداني وتكوين المفتشين في المجال القانوني وكذا التسريع بحلول ناجعة لمعضلة تفتيش اللحوم الحمراء بمجازر ومذابح أغلبها بدون اعتماد صحي ولا تتوفر على أدنى المعايير التقنية والقانونية للفحص القبلي والبعدي، إضافة إلى غياب رؤية واضحة في التعامل مع ملف التدبير المفوض لعملية مراقبة اللحوم الحمراء من طرف الأطباء البياطرة الخواص.

وطالبت الهيئة المذكورة بفتح حوار جاد ومسؤول بشراكة مع المصالح الخارجية والفرقاء الاجتماعيين لإيجاد حلول لموضوع التفتيش البيطري بالمجازر بصنفيها (اللحوم الحمراء والدواجن(.

loading...

Facebook Comments