أزيد من 41 ألف تدخل لعناصر الوقاية المدنية بجهة بني ملال خنيفرة

بلغ عدد التدخلات التي نفذتها عناصر الوقاية المدنية بجهة بني ملال- خنيفرة خلال سنة 2017 في مجال إخماد الحرائق وإنقاذ وتقديم المساعدة للأشخاص في وضعية خطر، ما مجموعه 41 ألفا و 232 تدخلا.

وحسب معطيات، تم تقديمها خلال حفل نظم اليوم الخميس ببني ملال بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي للوقاية المدنية بحضور والي جهة بني ملال-خنيفرة عامل اقليم بني ملال محمد دردوري وشخصيات مدنية وعسكرية، فإن مجموع هذه التدخلات يتوزع على 36 ألفا و 775 في مجال تقديم المساعدة للأشخاص، و 2799 تدخلا همت الإنقاذ وعمليات مختلفة، و 1658 تدخلا شمل إخماد حرائق.

وأشار المصدر ذاته إلى أن عدد الذين شملتهم هذه التدخلات بلغ 37 ألف و 729 شخصا، موزعين على 22 ألفا و567 في وضعية خطر، و13 ألفا و 895 مصابا، و1267 تعرضوا للاختناق، موضحا أن إجمالي الاستثمارات في هذا المجال بلغ 37 مليون و 820 ألف و581 درهم، موزعة على 23 مليون و725 و260 درهم على مستوى الجهة ، ومليونين و 672 ألف و 364 درهم على مستوى إقليم بني ملال ، و 9 ملايين و 575 ألفا و 792 درهما على مستوى إقليم خريبكة، و847 ألفا و165 درهما على مستوى إقليم أزيلال، ومليون درهم همت إقليم الفقيه بن صالح.

و قدم القائد الجهوي للوقاية المدنية عزالدين لخويلي ، خلال هذا الاحتفاء بهذا اليوم العالمي الذي ينظم هذه السنة تحت شعار ” الوقاية المدنية والمؤسسات الوطنية ضد الكوارث” ، الأدوار المتميزة والفعالة والمسؤوليات الجسام التي تضطلع بها الأجهزة الوطنية المكلفة بالوقاية المدنية من أجل المحافظة على أرواح الناس وممتلكاتهم وحماية البيئة، مشددة على أن الارتفاع المطرد للكوارث الطبيعية يستلزم التفكير في مقاربة تشاركية استباقية ، تنتقل من تدبير الأزمات الواقعة إلى تدبير المخاطر المحتملة. وأشار إلى أن هذه التحديات تتطلب انخراط مختلف الفاعلين الحكوميين والمدنيين من أجل الرفع من قدرة المجتمع على مواجهة هذه المخاطر والكوارث بكافة أنواعها.

loading...

Facebook Comments