استقالة “غامضة” جديدة في صفوف إدارة ترامب

قدمت هوب هيكس مديرة الاتصالات في البيت الأبيض استقالتها من منصبها، دون توضيح الأسباب.

جاء ذلك بحسب ما ذكرته هيكس في نص استقالتها المكتوب، الذي نشره البيت الأبيض مساء أمس الأربعاء، قالت فيه: “أعجز عن إيجاد كلمات أعبر فيها عن امتناني للرئيس دونالد ترامب”، دون مزيد من التفاصيل.

بينما أصدر الرئيس الأمريكي ترامب بياناً هو الآخر، ذكر فيه أن المديرة المستقيلة “فعلت كثيراً من الأشياء الجيدة حتى اليوم”.

لكن مسؤولاً في إدارة ترامب كشف لوسائل إعلام أمريكية أن “استقالة هيكس جاءت بعد خضوعها لتحقيق استمر نحو 9 ساعات أمام لجنة الاستخبارات في الكونغرس، حول قضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016، وتواصل حملة ترامب مع روسيا”.

إلا أن المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، نفت صحة ذلك، وقالت إن استقالتها ليست مرتبطة بشهادتها أمام الكونغرس.

اقرأ أيضاً :

استقالة المبعوث الأمريكي الخاص بشأن كوريا الشمالية

وتعد هوب هيكس واحدة من أكثر مساعدي ترامب ولاءً له، إذ تعمل لصالح عائلته منذ 2012.

ووظفت هيكس (عارضة الأزياء السابقة) في إحدى شركات الموضة التابعة لإيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي، ثم انضمت إلى فريق الحملة الانتخابية لأبيها، عام 2015.

يشار إلى أن التحقيقات الأمريكية في قضية التدخل الروسي تنظر في احتمال وجود تواطؤ بين حملة ترامب وروسيا، أو ما إن كان ترامب عرقل تحقيقاً لمكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) حول نفس القضية، من خلال طرد مدير المكتب السابق، جيمس كومي، في مايو 2017.

ووجدت هيكس (29 عاماً) نفسها محاصرة وسط الجدل المحيط بالسكرتير السابق لشؤون الموظفين في البيت الأبيض، روب بورتر، الذي كانت تواعده، والذي استقال الأسبوع الماضي.

وسعت هيكس للدفاع عنه في مواجهة اتهامات له بإساءة معاملة زوجتيه السابقتين، واضطر بورتر للاستقالة في نهاية الأمر.

يشار إلى أن إدارة ترامب ومنذ توليها زمام قيادة الولايات المتحدة، شهدت عدة استقالات وإقالات غامضة ومثيرة للجدل، كإقالة أنطوني سكاراموتشي مدير الاتصالات السابق بالبيت الأبيض في أغسطس الماضي بعد أسبوع فقط من تعيينيه.

loading...

Facebook Comments