صدمة بعد تحويل مشروع بناء إعدادية بمراكش الى مشروع خاص

قالت مصادر جد مطلعة ل “تانسيفت 24” إن مشروع بناء إعدادية بمقاطعة سيدي يوسف بن علي مهدد بعدم الإنجاز، بعدما تدخل “مقاول” في آخر لحظة وحوله الى مشروع خاص يهم بناء تجزئة سكنية ومحطة بنزين، وذلك وسط حيرة مسؤولي التعليم بالمديرية الإقليمية والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.

 

وأبرزت المصادر ذاتها أن إدارة التعليم تقدمت بطلب الى المصالح المختصة من أجل توفير عقار من أجل بناء إعدادية التي تقتقر لها المنطقة، وذلك في إطار مشاريع الحاضرة المتجددة، وقد عاينت لجنة مختلطة البقعة الأرضية المملوكة للدولة :“الضومين”، والتي تقدر مساحتها بحوالي هكتار واحد قرب القاعة المغطاة بسيدي يوسف بن علي.

 

وأضافت أن مسطرة بناء الإعدادية أخذت مجراها، حيث تمت الموافقة عليها، كما رست الصفقة على أحد المقاولين لبناء الإعدادية.

 

لكن فوجئ الجميع بوجود مشروع آخر على تلك الأرض، غير الإعدادية، بعدما حصل صاحب المشروع على رخصة بذلك.

 

وقالت مصادر أخرى إن أحد المسؤولين المنتخبين بمقاطعة سيدي يوسف بن علي كان له دور في تحويل ما خصصت له البقعة من بناء إعدادية الى مشروع خاص.

 

وينتظر أن يثير هذا الموضوع جدلا واسعا، ذلك أن هناك حديث لسحب الرخصة وإعادة الأمور الى نصابها.

 

 

Facebook Comments